تستمر شركة أق غون على أعمالها بمبادئ أولوية بمشاريعها البحثية والتطويرية الساطعة أنوارها إلى المستقبل: نظام تشخيص أمراض الرئة المصور ألكترونياً المدعومة بواسطة أنظمة الحاسوبات.
تاريخ النشر: 01.03.2014 | تاريخ التحديث الأخير: 14.11.2014

فتحت شركة أق غون صحيفة جديدة بما يخص تعريف خدمات الصحة بموجب نظام تشخيص أمراض الرئة المصور ألكترونياً والمدعوم بواسطة أنظمة الحاسوبات.

قامت شركة أق غون الرائدة في القطاع على تحقيق مشروعها الخاص بتشخيص أمراض الرئة المدعومة بأنظمة الحاسوبات المصورة بأساليب إكس- راي المطورة بعد أبحاث طويلة جاريةﻻول مرة في تركيا. ويتم بفضل هذا النظام تحقيق عمل تثبيت الورمات السرطانية تلقائياً بمشاهدات ثانية بموجب أشعات طبية. وبهذا تم فتح باباً جديداً خاصاً بالخدمات الطبية في تركيا.

ماهو سبب الإحتياج على مايشابه أمثال هذا المشروع؟

لقد أثبتت الوقائع الكلينيكية أن اكتشاف الأمراض السرطانية في حالة مبكرة لا يزيد عن ١٦% من الحالات. اكتشاف هذه أمراض في حالة مبكرة يزيد اﻻحتمال بنسبة ثلاثة أضعاف إلى إطالة عمر المرضى إلى خمس سنوات أكثر. [1]

وثبت من الأعمال الأخرى الجارية متفارقاً على مايلي؛ [2]

1 أثبتت البحوثات انه اذا أعيد فحص صور ألاشعة الماضية للمرضى بسرطان الرئة ان٩٠% من صور الاضرار/الورمات لم تميز خلال الفحوصات الماضة.

2 إن طبيب ألاشعة يمكنه تثبيت ٥٠% من الورمات اسرطانية البالغة أقطارها ٧ ملم بموجب الصور الشعاعية P-A الخاصة بالرئة. (هذه النسب سارية المفعول بما يخص الورمات السرطانية الغير مصنفة)، وهذا يعني أيضا أن طبيب الشعر قد لا يميز ٥٠% من الورمات.

3. إن نسبة المعيشة لمدة ٥ سنوات للمرضى المصابين بسرطان الرئة ذات الورمات البالغة ٥.٢ سم ١٣%. إذا تم تثبيت المرض في المرحلة أولى قد ترتفع هذه النسبة إلى نسبة ٧٠%.

4. .إن الحالات الطبية لمرض سرطان الرئة التي لم يضع لها تشخيصا من قبل أﻻطباء تأتي في الدرجة الثانية في تصنيف الدعوات القضائية التي فتحة ضد اﻻطباء وطولب بها تعويضات

ثبت من هذه الوقائع على أن نسب الورمات السرطانية الغير المثبتة واجدة جداً وهذا مايؤدي على إدراك وعلم المرضاء بها في أوقات متأخرة. هذه الأبحاث جارية في أمريكا ولاشك بأن هذه النسب مزدادة في بلادنا.

كيف يتم إستعمال نظام BDT؟

في البداية لا يستعمل طبيب أﻻشعة الBDT  لئلا يتأثر من نتائجها. أوﻻ يتم وضع التشخيص بفحص والمناظرة مع المريض ثم يشغل ال BDT ويقارن النتائج وثم يئشر النتائج الغير عادية و بعد تئيدها تحفظ في ال PACS  ومن الممكن تكامل هذه المعلومات ةمقارناتها ضمن نطاق المعايير القياسية الخاصة بأنظمة معلومات المستشفيات

بالنتيجة يمتنع من تثبيت الورمات السرطانية سواء من جهة التقنيات وسواء من جهات التقيدات البيولوجية. ولهذا تقوم شركة أق غون أولوياً في بلادنا على تثبيت الورمات السرطانية تلقائياً في تصويراتها الشعاعية بأسلوب إكس – راي على الرئات مما يكون هذا الأسلوب نافذاً محل العين الثانية لأخصائي التصويرات الشعاعية الطبية وزيادة جودة الخدمات الصحية.

([1] American Cancer Society Cancer Facts and Figures 2009 ، [2] Mayo lung cancers creening Project)


الأعلى

أكغون للبرمجيات © 2017